يوميات: الحرب والهايكو

بدأ اليوم في وقت متأخر، استيقظت عند السادسة ونصف مساءً، شربتُ شاياً بطعم الليمون، وواصلتُ قراءة الوجوه البيضاء لإلياس خوري، لا أعرف لم أنا مولعة بالأدب اللبناني، خصوصاً ذلك الذي يتحدث عن الحرب الأهلية في لبنان والتي اشتعلت منتصف سبعينات القرن الماضي، قرأتُ عدة أعمال عن هذه المرحلة، شريد المنازل لجبور الدويهي مثلاً، وبالتأكيد أعمال […]

بعيدة جداً.

قبل نحو شهر، صحوتُ على كآبة ممرضة، لم أغادر الفراش، لكن نوف صديقتي التي تعيش في ألمانيا، وبسبب كورونا، عالقة معي في شقتي الصغيرة، كانت تجلس في غرفة المعيشة، تعمل على ترجمة رواية جديدة، قلتُ لها عندما خرجتُ لآخذ كتاباً من المكتبة، لن أكتب، هذا قرار نهائي، تعبتُ من الانشغال بالكتابة. لطالما آمنتُ بأنني ما […]

لا أحد يرثي لقطط المدينة.

بعد أن تمكنتُ من إنهاء قراءة الجزء الثالث من سباعية بروست “بحثاً عن الزمن المفقود” التي أبكتني في مواضع عديدة، كان من بينها شعوري بالخجل أمام تلك السيدة التي كانت تعرف تماماً تفوقها السيكولوجي عندما تتحدث عن ازدرائها للآخرين، حدث هذا مرات عديدة في الأجزاء الثلاثة التي قرأتها، كان من بينها ذلك الفصل الذي سخر […]

يوميات : الوصول إلى اليابان

على الرغم من أنني أقضي اليوم كله دون حاجة للخروج، لأنني اعتذرت عن عملي اليوم – لطارئ لا أريد ذكره الآن- وهذا ما أفضله، إلا أنني كنتُ أشعرُ بشيء يشبه أن الاحتباس داخل كوة صغيرة، كما لو أنني في شرنقة، قاومتُ الشعور بذلك لبعض الوقت، واصلتُ قراءة بروست في بحثه عن الزمن المفقود، أكاد أنهي […]

2/1/2020

عندما أفتح عيني بداية الصباح، أشاهد في رؤى النائم الذي لم يستيقظ تماماً، أنني ساذجة، تافهة ولا أساوي قرشاً واحدة، ثم يُظهر وعي سلاحه، أتفكر ومازلت في أول الصحو أنني شخصية نرجسية فعلاً، فما ضر لو كنت تافهة، أو عادية، أو أن أحداً لا يراني، الحياة لا تستحق هذا النضال أحاول تهدئة نفسي، لكن لا […]

سأقتل أبي

استيقظتُ اليوم على شعور من يقتل أباه، تلك الرغبةُ الطفولية في أن تذهب أبعد مما نشأتَ عليه، وأن تعكس الاتجاه، الذي وبطبيعة الحال يبدأ من وجه أبيك. ربما لأنني تعبتُ كثيراً، أو لأنني وقبل أن أنام في هذا الجو الرائق نسبياً، إذ أن درجة الحرارة كانت عند ٢٢ عندما ذهبتُ للفراش، كنتُ أتصببُ عرقاً، شاهدت […]

جثة وحيدةٌ على الطريق العام.

مدخل : “تتساقط بذور الخشخاش محترقة بالقيظ، وفوق الحقول أهداب ضباب وأنا وحيدة… وحيدة كل يوم.” غابرييلا ميتسرال أعلمُ جيداً أنه ليس باستطاعتي أن أكتب الآن، لكنني أعاند القدر، ليس ثمة شيء محتم عليّ فعله أو الإعراض عنه، بالضبط كما عاندته عندما وقعتُ في حبك. ظننتُ طيلة الوقت أنني في منأى عن هذا الصراع، أتعرضُ […]

يوميات: حزنٌ قديم.

حزينة جداً وكعادتي أتهرب من مواجهة الأمر، إذ أريد حزناً مفهوماً، لا ذلك الوحشي، الذي شعرنا به قبل أن نوجد، قبل حتى أن يخترعوا اللغة، قبل أن يسيروا على قدمين. أصدق أنني حزينة لأن لدي باقة ورد ذبل نصفها، قرأت أن ذلك يبث سموماً في المكان، أتأكد من موعد دورتي الشهرية، أتفقد حسابي البنكي. ربما […]

مالذي يحدث بالضبط على شفير الهاوية؟

يحدثها عن مباراة بين بنجلاديش وعمان، يقول إنه شاهد مقطعاً مصوراً للقاءات أجريت مع “بنجالية” في مقاهي مسقط، ويتوقع أنهم لو حضروا في الملعب يوم المباراة لامتلأ تماماً لكنها لا ترد. يقفز سريعاً ودون أي حزن ملحوظ في صوته للقول: ” الصاحب ساحب” يقول ذلك وكأنه أمر سيء، فلا تقول شيئاً هذه المرة أيضاً، كان […]

الدوار المألوف.

أحتاج لإرادة ستندال حين كان يقرأ فصولاً من القانون المدني ليمتلك بروداً وتجرداً عاطفياً، إذ أنني مؤخراً أكتبُ بغنائية لا تعجبني، لو قرأتها في أي مكان لأصابتني بالضجر، بتزمت غير مفتعل، أريد أن أكتب عن ليلة أمس التي قضيتها على شاطئ القرم حتى منتصف الليل، وكان غريباً، أن مسقط لم تقع كجثة عليّ. على سلالم […]

تمرير للأعلى