ترجمة

الجوال – كارسن ماكالرز

كان حد الغبش بين الحلم واليقظة روميّ هذا الصباح، إذ رأى النوافير الناثرة، والشوارع الضيقة المقنطرة، والمدينة الذهبية الغنية بالأزهار والأحجار التي صقلها الزمن. حين يكون بالكاد قد استيقظ يشاهد نفسه يتجول مجدداً في باريس، ويزور أنقاض حروب ألمانيا. أحياناً ينزل في فندق ثلجي ويزور أماكن تزلج سويسرية، وأحياناً أخرى، يجوب في أعقاب الفجر حقول جورجيا المحروثة تواً استعداداً لبذرها. كانت روما هذا الصباح في منطقة الأحلام البعيدة عن الواقع.

تمرير للأعلى