يوميات

يوميات : الوصول إلى اليابان

على الرغم من أنني أقضي اليوم كله دون حاجة للخروج، لأنني اعتذرت عن عملي اليوم – لطارئ لا أريد ذكره الآن- وهذا ما أفضله، إلا أنني كنتُ أشعرُ بشيء يشبه أن الاحتباس داخل كوة صغيرة، كما لو أنني في شرنقة، قاومتُ الشعور بذلك لبعض الوقت، واصلتُ قراءة بروست في بحثه عن الزمن المفقود، أكاد أنهي […]

يوم صيفي هادئ.

كان يوم عمل شاق. قضيتُ وقتاً في الأرشيف بحثاً عن مادة لبرنامج خاص، وهكذا دفنتُ نفسي تحت موجات الحنين الجارفة، كل شيء بدا مختلفاً، الأصوات، الطريقة التي قُدمت بها البرامج منذ السبعينات وحتى هذه اللحظة، والأسماء التي لم يبقَ منها أحد. فرأيتُ المستقبل، وهباء هذه اللحظة، كما لو أنها غبار محض، أو سراب يقطع طريقه […]

18 – يونيو

بصفاء أشاهد سقوطي، من على زاوية مناسبة، مصيري يحدق بي وجها لوجه، في الليل قبل أن أتردد إذا ما كان مناسباً بالفعل أن أتناول جرعةً قاتلة، يصبحُ كل شيء خفيفاً على غير العادة، وعلى الرغم من أنني هزمتُ فكرة الكبرياء الذي يشطره الاعتياد والتكرار، إلا أن جسدي بكامله يصبح تماماً مثل فكرة طارئة، مثل انسكاب […]

يوميات: محاطة بالمقاعد الثلاثة.

عندما أجلس في مقهى غلوريا جينز، أحيط نفسي بثلاثة مقاعد، بجانب الجدار، عندما لا أجد مقعداً ثالثاً، أغادر ببساطة، أعود إلى البيت ولا أستطيع مواصلة قراءة “فضل الله عثمان” لإبراهيم أصلان، سألتني مرة صديقتي عن هوسي بإحاطة نفسي بهذه المقاعد رغم عدم حاجتي الفعلية لها، لا أستطيع أن أقول لها السبب، وإلا لخسرتُ إيماني بصداقتنا، […]

يوميات متفرقة.

غادر الموظفون العمل، بقيتُ وحدي، أنظرُ للطاولة الخشبية الخفيضة في منتصف المكتب بجدية أكثر من اللازم كما سأدرك لاحقاً، كل تلك التشققات الصفراء على سطحها المصقول، أو الحفر الصغيرة، والتي لا يسهل تحديد أسبابها، هل هي حوادث نقلها من مكان لآخر، أم أن شيئاً ثقيلاً وقع عليها، كم قدماً اصطدمت بحوافها دون قصد. متعبةٌ للغاية […]

يوميات الكويت – ديسمبر ٢٠١٧

كنتُ أبحث قبل قليل، عن سيرتي الذاتية في ملفات الحاسب الآلي، فوجدتُ هذه اليوميات التي كتبتها قبل ما يزيد عن عام، في زيارتي للكويت. عشتُ في الكويت أربع سنوات ونصف لإتمام دراستي الجامعية. المطار / مسقط – الأربعاء- ٢٩/١١/٢٠١٧ في وسط هذا الحشد الدافئ من الناس لا أشاهد إلا نفسي، أشعر بكل خلية صغيرة، تنبض […]

يوميات: هل سأتخرج من الجامعة؟

كنتُ أحلم بامتحانات الثانوية العامة حتى وقت قريب.  يحدث أن أكون في يوم امتحان الكيمياء غير مستعدة له أبداً. فأستيقظ فزعة من النوم، كانت امتحانات الثانوية العامة حدثا تراجيدياً في حياتي، فمنذ نعومة أظافري أخبرتني أمي أنها أسمتني أمل لأنني سأدخل كلية الطب تعويضاً عن عدم مقدرتها على فعل ذلك. وكان أبي عندما ينصحني بالاهتمام […]

تمرير للأعلى